منتدى رابطه جامعه المنصوره



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 7:57 pm



حبيت نفتح الموضوع للنقاش و كل واحد منا يقول راية بالموضوع ومن هو قاتلها من وجهة نظرهوهل فعلا هشام طلعت مصطفي متورط بالموضوع؟؟
وكمان سوف تجدون تفاصيل الجريمة و متابعتها اول باول بالصور وذلك علي منتديات اصحاااب كوووول و حصريا
وهذه هي تفاصيل الحادثة كما وردت.....


فوجىء الناس بخبر مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم في الإمارات وتحديداً في مدينة دبي بأحد فنادق الجميرة في ظروف غامضة لم تتضح، خصوصاً أنها كانت قد اختفت منذ فترة عن عدسات الصحافة ولم يتمكن الكثيرون من متابعة أخبارها إلا ما ندر، وفي الفترة الأخيرة كانت سوزان قد اختفت قبل ثمانية أشهر من القاهرة التي هربت إليها من بيروت قبل قرابة السنتين، ومكثت في احدى الشقق إلى أن انتقلت إلى منزل خاص بها بكفالة رجل أعمال يدعى هشام طلعت مصطفى.

وبعد علمنا بوفاة سوزان تميم حاولت الصحيفة الاتصال بزوجها رجل الأعمال والمنتج اللبناني عادل معتوق المقيم حالياً في بيروت، ورد على الاتصال لثلاث ثوانٍ كان مبحوح الصوت وقائلاً: (أنا مشغول الآن وسأعاود الاتصال بك مجدداً).

ويبدو أنه متضايق جداً على الرغم من المشاكل التي حصلت معهم سابقاً وأدت إلى رفع دعاوى من الطرفين على بعضهم البعض، هو طلبها لتعود الى بيت الطاعة وهي رفعت دعوى فض العقد العمل الاحتكاري الموقع بينهما لمدة خمسة عشر عاماً.

وكانت سوزان تميم التي تعرضت منذ بدايتها الفنية لكثير من المشاكل التي أعاقت وصولها للنجومية وطغت مشاكلها العائلية على أخبارها الفنية في الصحافة منذ ان تخرجت من استديو الفن96 عام حيث بدأت مشاكلها مع زوجها الأول علي منذر ثم هربها منه إلى باريس حيث تعرفت على رجل الأعمال عادل معتوق الذي أعادها إلى لبنان وعمل على طلاقها من زوجها الأول، ثم تزوجها، وعلى اثر خلاف عمل بين معتوق ووالد سوزان تميم تأثرت علاقتهما، فغادرت بيروت إلى القاهرة ولم تعد منها منذ ذاك الوقت، وخلال تلك الفترة سافر معتوق إلى القاهرة لحل الخلافات مع زوجته إلا أنه تعرض أثناءها إلى اعتداء بالآلات الحادة من قبل ثلاثة من رجال رجل الأعمال المصري هشام مصطفى.

وكانت سوزان قدمت مسرحية غادة الكاميليا للياس الرحباني حين تم استبدال الفنانة مادونا بها ثم ابتعدت عن لبنان فترة طويلة أمضتها في فرنسا وأصدرت عام 2003 ألبوم (ساكن) لتغادر بعدها إلى مصر وتقيم هناك.

وكان معتوق قد ادعى على مجهولين، إلا انه عاد وتقدم بشكوى جديدة اتخذ فيها صفة الادعاء الشخصي ضد المدعى عليهم المذكورين.

وتفيد وقائع الشكوى بأنه أثناء مفاوضات تسوية جرت بينه (معتوق) وبين زوجته سوزان تميم، وإخفاق الأخيرة في الحصول على الطلاق منه، تلقى معتوق اتصالاً هاتفياً من رجل الأعمال المصري قال له فيه: لم تنجح المحاولة الأولى، لكن الثانية ستكون قاضية إذا لم تطلّق سوزان، علماً بأن هذا الشخص سبق ان تعرض للمدعي في القاهرة، حيث أرسل إليه ثلاثة أشخاص طعنوه بآلة حادة، وعندها اتضح للمدعي ان زوجته تقيم في القاهرة تحت رعاية هشام مصطفى وحمايته.

ويدعي معتوق في شكواه (ان هشام هو من دبر وخطط لعملية محاولة قتله لإزاحته من طريقه بعدما فشل هو وسوزان في الحصول على الطلاق).

والآن يبدو أن كل هذه الدعاوى قد توقفت والتحقيقات تغيرت لتتحول إلى مجرى آخر في محاولة اكتشاف من قتل وشوه الفنانة سوزان تميم التي لم يعرف أحد سابقاً عن مكانها.

كما ورد في جريدةالوفد الخبر التالي


لاتزال مفاجآت حادث مقتل سوزان تميم تتوالي. آخر المفاجآت تتعلق بثلاثة أشخاص قاموا بدور مؤثر في الأحداث التي سبقت الواقعة، وهم علي وجه التحديد المطرب الشاب محمد حماقي والفنانة دينا وهالة عبدالله آخر زوجات هشام طلعت مصطفي. وحسب مصادر موثوق فيها فإن سوزان تميم ارتبطت بعلاقة حميمة مع المطرب الشاب محمد حماقي، وهو ما أثار غضب هشام طلعت مصطفي الذي سارع بالاتصال بحماقي وطالبه بقطع علاقته فوراً بسوزان. وقالت المصادر إن »حماقي« ظل علي علاقته بسوزان رغم تهديدات هشام له، حتي إنه عندما غادرت سوزان مصر وسافرت إلي لندن سافر إليها »حماقي« والتقي بها هناك أكثر من مرة. والمفاجأة أن هالة عبدالله آخر زوجات هشام طلعت كانت وراء التقريب بين سوزان وحماقي وذلك في محاولة منها لإبعاد سوزان عن هشام. وحسب المصادر فإن هشام طلعت مصطفي تعرف علي هالة عبدالله لأول مرة منذ حوالي ٣ سنوات وكانت الفنانة دينا وراء هذا التعارف.. وتقول المصادر: هالة عبدالله تربطها صداقة حميمة بدينا، وكانت هالة تحلم بأن تكون نجمة مشهورة. وفي البداية حاولت أن تعمل كمذيعة ولكنها لم تحقق نجاحاً يذكر، فقررت أن تمارس التمثيل وطلبت من أحد المؤلفين الكبار أن يكتب لها قصة عمل فني تقوم هي ببطولته، ولكن حدث أن وقع الطلاق بينهما، وبين زوجها آنذاك المذيع ممدوح موسي. وبعد الطلاق كانت تقضي معظم أوقاتها مع الفنانة دينا، ولأن دينا تربطها علاقة صداقة مع هشام طلعت مصطفي أيضاً جمعت الصدفة بين هشام وهالة عند دينا التي عرفت كل منهما علي الآخر وشيئاً فشيئاً توطدت العلاقة بين هشام وهالة، وقبل عدة شهور تطورت هذه العلاقة إلي زواج. وبعد الزواج لاحظت هالة اهتمام هشام بسوزان تميم، مما أثار غضبها فحاولت بشتي الطرق إبعاد سوزان عن طريق هشام وجاءتها الفرصة الذهبية لتحقيق ذلك، بعدما علمت أن سوزان معجبة بالمطرب الشاب محمد حماقي، وعلي الفور سعت »هالة« إلي أن تلتقي سوزان بحماقي وحدث اللقاء فعلاً وتطورت العلاقة بينهما إلي صداقة وهو ما أثار غضب هشام طلعت مصطفي الذي سارع بالاتصال بحماقي وطالبه بقطع أي علاقة له مع سوزان وهو الأمر الذي لم يحدث، حيث استمرت صداقة حماقي بسوزان حتي لقيت الأخيرة مصرعها في دبي قبل نحو شهرين

كما جاء في جريدة المصري اليوم التحليل التالي للجريمة

في كل قضية هناك شاهد لا يكذب.. لا يظلم.. يحكي بطلاقة.. لا يخشي إلا الله.. يروي كل شيء حتي الحالة النفسية للجاني وميقات إزهاق الروح، ويحدد من هوالقاتل، ودور الشريك جنائيا».. مقدمة اختارها اللواء رفعت عبدالحميد، خبير العلوم الجنائية، لتكون مدخلا لتحليله الجنائي لمسرح الجريمة «الشاهد الأبكم» في مقتل سوزان تميم.
التحليل الجنائي لمسرح الجريمة، الذي يعد أحد فروع العلوم الجنائية الـ٣١ التي تبدأ بالتحقيق الجنائي وتنتهي بالطب الشرعي، يضع صورة عن الواقعة بدءا من لحظة وقوعها وصولا إلي مسرح الجريمة الممتد في القاهرة، حيث تم القبض علي السكري في أحد المراكب النيلية، المحاكاة نضعها في صيغة «سؤال وجواب» فإلي تفاصيلها:
* مسرح الجريمة ومدي مهارة الجاني في إزهاق الروح؟
القاتل الذي خطط ودبر.. نفذ الجريمة في ٢١ دقيقة، استخدم مهاراته العالية التي تعلمها كشرطي لتنفيذ جريمته، حيث وجه لكمة للضحية مستغلا ضعف جسدها كأنثي، والتنفيذ تم بناء علي أسلوب القتل السناري الفوري عن طريق سكين صيد واصطياد القصبة الهوائية «وجها لوجه» للمجني عليها التي قتلت واقفة.
* هل قاومت سوزان تميم القاتل أم لا؟
- سوزان تميم لم تقاوم القاتل، بدليل أنها لم تتلق أي طعنة دفاعية في يدها، فعند ضرب أي شخص في منطقة الوجه فإنه سيرفع تلقائيا يديه للدفاع عن نفسه.
* الأداة المستخدمة في الجريمة.. لماذا لم يستخدم القاتل سكينا عادية للقتل؟
- الأداة المستخدمة في الجريمة هي الأداة المستخدمة في القتل، هي «سكين صيد طيور» وهي تشبه سكين «بائع الموز»، هو سلاح يطوي وينفرد بسهولة، صغير الحجم في الانطواء وكبير الحجم في الانفراد ويسهل حمله ولا يظهر للعامة وله نصل ربع دائري، حامي جدا وليس باردا ولا يحتاج إلي سنان، وله خاصية سريعة في الغرز والطعن الخلفي والنفاذ والقصبة الهوائية والالتفاف خلف الحنجرة وسحبها بقوة من الخلف للأمام «لإزهاق الروح فوريا».
لا يحتاج القاتل في هذا السلاح إلي نصل به مجري قاتلة لإدخال الهواء بالجسم لكون قطع القصبة الهوائية من الخلف للأمام بقوة رد الفعل اللا إرادي الصادر من الضحية تلقائيا.
ولم يستخدم القاتل سكينا عادية، لأنها بدون مجري قاتلة فهي مخصصة فقط للاستعمال المهني والمنزلي فقط (أي بدون مجري قاتلة) أما سكاكين الصيد فيها المجري القاتلة. كما أن….
١- سكين المطبخ تكون باردة ويلزم سنها.
٢- تركها آثارا بالجثة تكشف عن الجريمة بسرعة مثل:
(عمق الجرح الذي يشير إلي طول النصل وعرضه)
٣- بصمة مقدمة مقبض السكين علي الجثة (يترك خدوش وكدمات يحدد نوع السلاح المستخدم) ويطيل زمن التنفيذ.
* هل هناك بصمة نفسية للقاتل في مسرح الجريمة أم لا؟
- نعم هناك بصمة نفسية للقاتل، وتتمثل في ضربها باليد في وجهها وبعد قتلها غطاها بملاءة ثم خلع ملابسه التي كان يلبسها وقت الجريمة ثم ارتدي «ترينج رياضي» وأخذ يتريض في الشارع.
* هل عقد القاتل النية للوصول الي هدفه بقصد القتل؟
- بإصراره وترصده وتتبعه للمجني عليها في لندن ودبي وسيرته الذاتية وتردده عليها أكثر من مرة ومعرفته لطباعها، هنا تحوط المتهم وأعد العدة للقتل في حين لم تتحوط الضحية ولم تعد العدة لأنها حتي لم تصرخ مستنجدة.
* متي قتلت سوزان تميم؟ وكيف قسنا ميقات إزهاق روحها؟
- مظاهر ميقات إزهاق الروح (يحددها الطب الشرعي)
(أ) ١- جرائد اليوم علي باب شقة سوزان تميم.
٢- كسر ساعة يد المجني عليها.
٣- آخر مشاهدة للمجني عليها حية.
(ب) الترمومتر الكيميائي:
يتم وضعه في فتحة الشرج للمجني عليها ليحدد درجة برودة الجسم، وبعد وضعه بثلاث ساعات يقرأ المؤشر درجة برودة يتم طرحها من درجة حرارة الجسم العادية «٧٣ » ثم تطرح منها الساعات الثلاث لوضع الترمومتر فيعطي زمن قتل المجني عليها.
* ما هو الباعث أو الدافع للجريمة؟
- الباعث علي الجريمة هو الانتقام، فقد كانت هناك نية لإزهاق الروح بدون وجه حق.
.* كيفية الهروب من مسرح الجريمة
- هرب من سلم الخدمات وبعد ذلك تريض في الشارع ومنه إلي المطار، ولم يدخل المكان بسيارته وكان مرتديا ملابس كثيفة.
* كاميرات المراقبة ومسألة عدم ظهور وجه المتهم، وهل هناك بصمات أخري؟
- وجه المتهم لم يظهر في الكاميرات، ولكن ظهر جسده، وهناك بصمات أخري يمكن الاخذ بها ومنها بصمات الخطي والأقدام، إلي جانب بصمات أخري مثل البنان الصوت الأذن العرق الخطوة الشعر قزحية العين.
* مسؤولية الشريك.. التقاء الإرادات بين القاتل والمحرض.. أين هي؟
- العبرة بالاتفاق.. أي الاتفاق علي التنفيذ وأسلوب التنفيذ وأداته، فإذا كان الاتفاق بينهما متطابقا فيعاقب الشريك بنفس عقوبة الجاني، أما إذا كان الأمر توافقا أو توارد خواطر فيسأل الشريك عن الشروع في القتل،
وهنا تكون عقوبته من ٣ إلي ٥ سنوات، وهنا يأخذ المشرع بالقدر المتيقن من العقاب أي أنه يعاقبه علي الفعل حتي لا يكرره مستقبلا، وإذا كان الشريك موجودا في مسرح الجريمة فيعاقب بنفس عقوبة الجاني
أنباء عن محاولة انتحار قاتل سوزان تميم


أجواء من التكتم الشديد في مصر تحيط بقضية المشتبه فيهما اللذين تم إلقاء القبض عليها، وإعتراف أحدهما بإرتكاب الجريمة بتحريض من رجل الأعمال المصري هشام طلعت كما ذكر في الصحف قبل منع النشر من قبل السلطات المصرية التي عمدت بعدها الى إصدار النائب العام المصري قراراً يمنع نشر أي خبر عن القضية متيحاً بذلك انتشار الشائعات وسط غياب الروايات الرسمية حول مستجدات التحقيق،
اذن هذه الأجواء ادت كما ذكرنا الى إنتشار شائعة تداولتها منذ فجر اليوم مصادر متعددة في مصر عن العثور على محسن منير السكري المتهم بقتل الفنانة سوزان تميم ميتاً في سجنه، وتفيد الشائعات إنه "انتحر" رغم وجود تشديدات أمنية عليه، وصعوبة الانتحار داخل السجون.
فيما عزت شائعات أخرى وفاته في السجن قبل ترحيله نتيجة تعرضه لسكتة قلبية "مفاجئة". إنتشرت هذه الشائعات بعد ساعات من المؤتمر الذي عقده قائد شرطة دبي .
الا أن أنباء وردتنا الآن تفيد بأن المتهم حاول الإنتحار وتم نقله الى المستشفى ولم يمت، وستستكمل التحقيقات معه.
أين الحقيقة ولماذا هذا التكتم الشديد الذي يؤدي الى إنعدام الدقة في قضية رأي عام لا يمكن ان يغيب عنها الإعلام سؤال يبقى برسم السلطات المصرية والإماراتية على حد سواء؟!!
على صعيد اخر وبعد أن الغى اطلالته عبر قناة دريم الفضائية التي كانت مقررة مع الإعلامية منى الشاذلي دون سابق إنذار مما حدا بالإعلامية منى الشاذلي للإعتذار من المشاهدين.ظهر هشام طلعت مصطفى بشكل فاجأ الجميع على الفضائية المصرية صباح الأمس في برنامج "صباح الخير يا مصر" كما ظهر مساء اليوم نفسه في برنامج "البيت بيتك" وفي اللقاءين لم يقترب من قضية سوزان تميم كما كان متوقعاً، بل ظهر لينفي شائعة هروبه من مصر وتحدث عن البورصة والاستثمارات البورصة بصفته رجل اقتصاد وأنتقد بشدة الذين يؤثرون في البورصة بشائعاتهم وطالب بقانون لمعاقبة من أسماهم "مروجي الشائعات" .

يذكر أن النائب العام في مصر امر باستدعاء ابراهيم عيسى رئيس تحرير جريدة الدستور أمس لخرقه حظر النشر، وصودر عدد الجريدة من الأسواق.
من جهة اخرى أعرب عادل معتوق زوج سوزان تميم عن نيته عقد مؤتمر صحافي واعادة فتح ملفات معينة في بيروت وتحديدا ملف محاولة قتله قبل نهاية الاسبوع كما صرح لجريدة البلد حيث قال "لا يصح الا الصحيح... بعد التعزية التي سأقيمها لذكرى أسبوع وفاة سوزان تميم مساﺀ اليوم في بيروت سأعلن عن موعد المؤتمر الصحافي الذي سأعقده قبل نهاية الأسبوع لأن هناك معطيات أكثر مما تحدث عنها الإعلام، كما سأتحدث عن أشخاص غير الذين قُبض عليهم وهناك محرضون أكثر،
وسيُعاد فتح الملفات المعنية


وعلي لسان طلعت مصطفي قااال


انكر رجل الاعمال المصري هشام طلعت مصطفى، من سجنه في القاهرة، اي صلة له بمقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم.

وقال مصطفى، في رسالة بعث بها الى رئيس تحرير صحيفة اخبار اليوم المصرية، وهي اول تعليقاته منذ اتهامه بالقضية، انه برئ من دم سوزان تميم، وان القضية لفقها له من وصفهم بانهم خصومه.

وكان النائب العام المصري قد احال هشام طلعت مصطفى الى محكمة الجنايات فى قضية مقتل سوزان تميم في دبي في شهر يوليو/ تموز الماضي.

ويتهم مصطفى بأنه أمر بقتل تميم ودفع اموالا للمتهم بقتلها محسن السكري الذي كان يعمل في احد الفنادق المملوكة لرجال الاعمال.

ووجه الإدعاء العام إلى طلعت مصطفى تهم الاشتراك في الجريمة بالتحريض وتقديم المساعدة الى محسن السكري المتهم بالقتل العمد مع الاصرار والترصد وحيازة سلاح دون ترخيص.

ويعود اصل الموضوع الى توجيه الادعاء تهما رسمية ضد رجل الامن المصري السابق محسن السكري بقتل تميم في الثامن والعشرين من يوليو/ تموز الماضي في دبي مقابل مليوني دولار قبضها من هشام مصطفى، رئيس مجلس ادارة مجموعة طلعت مصطفى للاستثمارات العقارية أحد أكبر الكيانات العقارية في مصر.


هشام طلعت مصطفى رجل اعمال بارز
وتشير وسائل الاعلام المصرية الى ان السكري كان يعمل مسؤولا أمنيا في فندق الفصول الاربعة في منتجع شرم الشيخ، والذي بنته مجموعة طلعت مصطفى.

وجاء في نص الاتهام الرسمي ان مصطفى "شارك من خلال تحريض واتفاق ومساعدة المتهم الاول (السكري) في قتل الضحية ثأرا".

واضاف الادعاء في منطوق النص ان مصطفى "قدم له (السكري) معلومات خاصة واموالا ضرورية للتخطيط للجريمة وتنفيذها".

ويعتبر هشام طلعت مصطفى (49 عاما) احد المقربين من النخبة الحاكمة في مصر، وهو عضو بارز في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

اما سوزان تميم (30 عاما) فهي مغنية لبنانية اشتهرت بعد فوزها في برنامج "استوديو الفن" اللبناني للمواهب الجديدة عام 1996، وقد طعنت عدة طعنات في انحاء من جسمها.

وكانت حياة سوزان قد شهدت عدة اضطرابات مثيرة، منها زواجها الصعب من زوجها الثاني ووكيل اعمالها، الذي اتهمها في عام 2004 بالوقوف وراء محاولة لقتله

مكان جريمة قتل سوزان تميم






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 7:58 pm


آخر المفاجآت..محاكمة علنية للمتهمين في قضية سوزان تميم

فيما يبدو أنه استجابة لرغبة الملايين بأنحاء الوطن العربي في بث وقائع جلسات المحاكمة تليفزيونيا على الهواء مباشرة ، تبدأ محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمدى قنصوه في 18 أكتوبر أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم فى جلسة علنية يتم فيها السماح لوسائل الإعلام المختلفة بتغطية وقائع القضية وبدون شرط الحصول على تصاريح مسبقة لحضور الجلسات.
ويأتي هذا التطور المثير بعد أن ترددت تقارير إعلامية في وقت سابق حول رفض المحاكمة العلنية وصدور تعليمات بعدم السماح لأجهزة الإعلام المرئية ومصوري الصحف بحضور الجلسات واستثناء الصحفيين فقط بتصاريح من هيئة المحكمة.
ووفقا لتلك التقارير أيضا فإن أجهزة الأمن المصرية شددت من إجراءاتها لتأمين أولي جلسات محاكمة المتهمين في القضية أمام الدائرة الثالثة بمحكمة جنوب القاهرة في باب الخلق، والمتورط فيها رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفي وضابط الشرطة السابق محسن السكري.
وعبر مراقبون عن غضبهم من التقارير السابقة ، وأكدوا رغبة الملايين بأنحاء الوطن العربي في بث وقائع جلسات المحاكمة تليفزيونيا على الهواء مباشرة لما سوف يمثله ذلك من فوائد أهمها تحقيق أقصي درجات العدالة بالعلانية التي يقرها القانون‏.
كما أن البث على الهواء لهذه القضية المثيرة من شأنه أن يحقق دخلا ماديا ضخما يمكن أن يخصص لميزانية صندوق أبنية المحاكم ، بالإضافة إلى تحقيقه سبقا إعلاميا لن يسبب أي ضرر للمتهمين بعد أن تم نشر تحقيقات النيابة في القضية‏.
وفي هذا الصدد ، يذكر أسامة الشيخ رئيس قطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري أن تفاصيل المحاكمة سوف تنشر بالكامل في الجرائد يوميا وبكل التفاصيل ، فما المانع إذن من بث هذه المحاكمة ويمكن أن يتم ذلك دون تصوير للمتهمين بأن يقتصر البث علي إجراءات المحاكمة والادعاء والدفاع.
وأضاف أن الفكرة جديدة ومن شأنها أن تنقل الإعلام العربي خاصة التليفزيون نقلة كبيرة إلي الأمام في مجال النقل المباشر لقضايا شائكة تهم الرأي العام‏‏ وتؤدي إلي دفعه في تدفق المعلومات وحرية الإعلام‏.
القضية
وكانت محكمة استئناف القاهرة قد تسلمت في 15 سبتمبر ملف القضية الذى يضم اثنين من المتهمين هما السكري وهشام ، كما يضم التحقيقات التى أجرتها النيابة العامة مع المتهمين، وقائمة بأقوال الشهود وأدلة الإثبات.
وجاء هذا الإجراء بعد أن قررت النيابة العامة المصرية في مطلع سبتمبر الماضي حبس السكرى وهشام احتياطيا على ذمة التحقيقات ، وذلك بعد اتهامهما بقتل سوزان تميم بدبى فى 28 يوليو 2008.
وتوصلت تحقيقات النيابة إلى أن محسن السكرى ارتكب جناية خارج البلاد وقتل المجنى عليها سوزان عبد الستار تميم عمدا مع سبق الاصرار، بأن عقد العزم وبيت النية على قتلها فقام بمراقبتها ورصد تحركاتها بالعاصمة البريطانية لندن ثم تتبعها إلى إمارة دبى بالإمارات،حيث استقرت هناك.
وأضافت أن المتهم أقام بأحد الفنادق بالقرب من مسكن سوزان، واشترى سلاحا أبيض (سكين) أعده لهذا الغرض، ثم توجه إلى مسكنها وطرق بابها، زاعما أنه مندوب عن الشركة مالكة العقار الذى تقيم فيه لتسليمها هدية وخطاب شكر من الشركة، ففتحت له باب شقتها إثر ذلك، وما إن ظفر بها حتى إنهال عليها ضربا بالسكين محدثا إصابات شلت مقاومتها وقام بذبحها قاطعا الأوعية الدموية الرئيسة والقصبة الهوائية والمرىء ، مما أودى بحياتها ، وكان ذلك بتحريض من المتهم الثانى هشام طلعت مصطفى مقابل حصول السكرى منه على مبلغ نقدى قيمته مليونا دولار.
واستطردت تقول إن هشام طلعت مصطفى اشترك بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع محسن السكرى فى قتل المجنى عليها سوزان عبد الستار تميم انتقاما منها بعد أن هجرته ورفضت الزواج منه ، مشيرة إلى أنه حرض السكري واتفق معه على قتلها واستأجره لذلك مقابل مبلغ مليونى دولار، وساعده بأن أمده بالبيانات الخاصة بها والمبالغ النقدية اللازمة للتخطيط للجريمة وتنفيذها وسهل له تنقلاته بالحصول على تأشيرات دخوله للمملكة المتحدة ودولة الامارات العربية المتحدة فتمت الجريمة بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة ، وهى اتهامات قد تصل عقوبتها للإعدام .
وأشارت تقارير صحفية إلى أن السكري اعترف في التحقيقات بأن هشام حرضه علي قتل سوزان في لندن بإلقائها من الشرفة علي طريقة سعاد حسني واستخرج له الفيزا إلي لندن وحول له المبالغ التي طلبها وعندما لم يتمكن وعاد لمصر استخرج له تأشيرة دخول دبي وسلمه المبالغ التي طلبها ، إلا أنه تراجع بعد ذلك وادعى أنه كان ينصب علي هشام ليستولي منه علي المليوني دولار وأنه لم يقتل سوزان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:00 pm

محاكمة هشام والسكري في 18 أكتوبر ومفاجأة بوصية سوزان
بعد مرور حوالي شهر ونصف على مقتلها ، أصدر رئيس محكمة استئناف القاهرة المستشار عادل أندراوس قراراً ببدء جلسات محاكمة المتهمين بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم وهما ضابط الشرطة المصري السابق محسن السكرى ورجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى في 18 أكتوبر المقبل .
ووفقا لمصادر قضائية ، فإن المحاكمة سوف تتم أمام الدائرة الثالثة جنايات بمحكمة جنوب القاهرة برئاسة المستشار محمدى قنصوة .
وكانت محكمة استئناف القاهرة قد تسلمت في 15 سبتمبر ملف القضية الذى يضم اثنين من المتهمين هما السكري وهشام ، كما يضم التحقيقات التى أجرتها النيابة العامة مع المتهمين، وقائمة بأقوال الشهود وأدلة الاثبات.
وجاء هذا الإجراء بعد أن قررت النيابة العامة المصرية في مطلع سبتمبر حبس السكرى وهشام احتياطيا على ذمة التحقيقات ، وذلك بعد اتهامهما بقتل سوزان تميم بدبى فى 28 يوليو 2008.
وتوصلت تحقيقات النيابة إلى أن محسن السكرى ارتكب جناية خارج البلاد وقتل المجنى عليها سوزان عبد الستار تميم عمدا مع سبق الاصرار، بأن عقد العزم وبيت النية على قتلها فقام بمراقبتها ورصد تحركاتها بالعاصمة البريطانية لندن ثم تتبعها إلى إمارة دبى بالإمارات،حيث استقرت هناك.
وأضافت أن المتهم أقام بأحد الفنادق بالقرب من مسكن سوزان، واشترى سلاحا أبيض (سكين) أعده لهذا الغرض، ثم توجه إلى مسكنها وطرق بابها، زاعما أنه مندوب عن الشركة مالكة العقار الذى تقيم فيه لتسليمها هدية وخطاب شكر من الشركة، ففتحت له باب شقتها إثر ذلك، وما إن ظفر بها حتى إنهال عليها ضربا بالسكين محدثا إصابات شلت مقاومتها وقام بذبحها قاطعا الأوعية الدموية الرئيسة والقصبة الهوائية والمرىء ، مما أودى بحياتها ، وكان ذلك بتحريض من المتهم الثانى هشام طلعت مصطفى مقابل حصول السكرى منه على مبلغ نقدى قيمته مليونا دولار.
واستطردت تقول إن هشام طلعت مصطفى اشترك بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع محسن السكرى فى قتل المجنى عليها سوزان عبد الستار تميم انتقاما منها وذلك بأن حرضه واتفق معه على قتلها واستأجره لذلك مقابل مبلغ مليونى دولار، وساعده بأن أمده بالبيانات الخاصة بها والمبالغ النقدية اللازمة للتخطيط للجريمة وتنفيذها وسهل له تنقلاته بالحصول على تأشيرات دخوله للمملكة المتحدة ودولة الامارات العربية المتحدة فتمت الجريمة بناء على هذا التحريض وذلك الاتفاق وتلك المساعدة .
محامو الدفاع يتسلمون صور ملف القضية
وبالتزامن مع تسلم محكمة الاستئناف لملف القضية ، بدأ عدد من محاميي الدفاع عن كل من السكري ومصطفى في تسلم صور من أوراق التحقيقات التي تتضمن محاضر تحريات الشرطة، في كل من مصر ودولة الإمارات، عن تحركات محسن السكري في دبي، إلى حين القبض عليه في مركب عائم على نيل القاهرة في العاشر من أغسطس الماضي بعد نحو 12 يوماً من ارتكاب الجريمة.
وأوضحت مصادر قريبة من محاميي الدفاع أن أوراق التحقيقات تتضمن كذلك محاضر تحقيقات النيابة العامة في الإمارات، والنيابة العامة المصرية، إضافة إلى صور كاميرات المراقبة التي صورت ما قالت التحقيقات إنه المتهم الأول محسن السكري أثناء صعوده لشقة تميم ونزوله منها في وقت وقوع الجريمة ، وأيضا صور من شهادة الطب الشرعي التي قامت بها نيابة دبي، وصور من تقرير الطب الشرعي الذي قامت به مصلحة الطب الشرعي المصرية، وكذلك تسجيلات للمكالمات الصوتية التي قيل إن السكري أجراها مع مصطفى.
شوقي السيد يلمح لمفاجآت مدوية
وبعد إحالة قضية سوزان تميم لمحكمة الاستئناف، عقدت هيئة الدفاع عن هشام طلعت مصطفى والتي يقودها الدكتور شوقي السيد عضو مجلس الشوري وفريد الديب ، اجتماعات مكثفة خلال الأيام الأخيرة ، كما قام شوقي السيد في 16 سبتمبر بزيارة هشام في سجن مزرعة طره .
وأكد رئيس هيئة الدفاع عقب الزيارة أن القضية ستشهد مفاجآت مدوية سوف يعلن عنها في قاعة المحكمة وأن هذه المفاجآت سوف تكون علي المستوي الاقتصادي والسياسي والمستوي المحلي والعربي وأنه سوف يتم الإعلان عن أشخاص لعبوا دورا أساسيا في القضية .
وأضاف أن موكله واثق من براءته ، مشيرا إلى أن هشام أبلغه خلال الزيارة بأنه يعتقد أن محسن السكري مدفوع من قبل البعض للتآمر ضده من أجل تدميره بعد النجاح الكبير الذي حققته مجموعة شركاته في وقت قليل.
واختتم شوقي السيد تصريحاته ، قائلا إنه بعد قراءة أوراق القضية القراءة الأولية وجد أنه لا يوجد أي دليل علي إدانة موكله وأن التلفيق واضح ومدبر ووجود ثغرات وتشابكات كثيرة في القضية.
عبد الستار تميم : لن أفرط في حق ابنتي
وفي المقابل ، أكد عبد الستار تميم والد المطربة اللبنانية الراحلة أنه لن يفرط في حق ابنته، مشيرا إلى أن أموال الدنيا كلها لن تعوضه، وأن الشيء الوحيد الذي يبرد النار التي في جوفه هو أن يأخذ القات

شام طلعت مصطفى
واستطرد قائلا :" أنا إنسان من لحم ودم وأب وأعيش على المهدئات، وقد اشتريت بجوار قبر ابنتي قطعة أرض لكي أدفن فيها، متسائلا: كيف أدفن بجوارها بعد أن أقبض ثمن قتلها كما يردد البعض من إشاعات وأقاويل؟.
وأضاف " مال الدنيا كله ما يساويش نقطة من دم ابنتي ولا حتى ضافر من ضوافرها ، هل يتصور أحد أنني من الممكن أن أبيع دم ابنتي الغالية بأي ثمن مهما بلغ، لا شيء أبدا يساوي دماءها الغالية ، إنني أجلس بمفردي وأتذكر كيف كانت تنادي على وأكاد أسمع صوتها وهي تناديني بل أكاد أسمعها وهي تطالب بالقصاص لها " .
ووجه عبد الستار حديثه إلى أشخاص لم يسمهم ، قائلا: "ليعلم هؤلاء أنني لا يمكن أن أفرط في دم حبيبتي الغالية سوزان بل إن الشيء الذي أعيش عليه الآن هو أملي أن أرى المجرمين السفاحين الذين قتلوها وهم ينالون جزاءهم العادل، بالإضافة إلى أنني حريص على متابعة الصدقة الجارية على روحها وأصلي وأدعو الله كل يوم كي لا يضيع حق سوزان وهي في دار الحق".
وتابع " للأسف هم لم يرموها وهي على قيد الحياة وظلوا يطاردونها، والآن هناك من لا يرحمها بعد أن رحلت عن الدنيا ، إنني أقول لمن يتحدثون عنها بسوء حرام عليكم اتقوا الله في إنسانة صارت الآن بين يدي الله ارحموها ولا تقتلوها مرة أخرى حرام عليكم نحن في شهر الصوم، هل يجوز أن نتناول سيرة إنسانة بين يدي الله بهذا الكلام ، أنا لا أكاد أصدق حتى هذه اللحظة ما حدث لسوزان ، هل معقول أن تقتل ابنتي بهذه الوحشية ، لقد كانت إنسانة طيبة القلب ولم تكن تؤذي أحدا فلماذا فعلوا ذلك بهذه البشاعة؟ لماذا يقتلون امرأة ضعيفة بمفردها غدرا هل هؤلاء بشر؟".
ونفى معرفته بالملاكم العراقي رياض العزاوي الذي أكد في تصريحات سابقة أنه تزوج سوزان تميم، قائلا :" عمري ما سمعت عن رياض العزاوي هذا من قبل إلا عندما شاهدت صوره في الصحف ، هذا العزاوي الذي يدعي أنه تزوج ابنتي لم أره أبدا ولم تقل لي ابنتي عنه أي شيء".
وردا على تصريحات زوجها السابق عادل معتوق التي أكد خلالها أنه كانت على ذمته عند وفاتها ، قال عبد الستار :" أفضل ألا أدخل في جدل عقيم في مثل هذه الظروف لكن ما أستطيع قوله إن سوزان ماتت وهي تحمل اسمي فكيف يدعي أي شخص أنه المعني بها؟ هذا كلام لا يستحق الرد، كما أن الحديث عن خلافات سابقة بيني وبينها عار من الصحة".
واختتم تصريحاته قائلا إن ابنته أدت العمرة مرتين ، مشيرا إلى أنه سوف يحج عنها هذا العام كما يفكر في بناء مسجد باسمها.
وكان والد سوزان قد أكد أمام مجموعة قضائية أرسلها النائب العام المصري إلى لبنان أن هشام عرض على ابنته 50 مليون دولار مقابل زواجها منه، إلا أنها رفضت وهو ما أثار غضبه ودفعه لقتلها .
وأضاف أن ابنته لم تكن متزوجة عند وفاتها ، كما أكد أن العلاقة التي جمعتها مع هشام طلعت مصطفى كانت مجرد صداقة.
وترددت تقارير صحفية حول قبول هشام دفع دية تصل لمائة مليون دولار مقابل النجاة من حبل المشنقة ، إلا أنه تراجع عنها بعد أن اتهمه عبد الستار بقتل ابنته.
مفاجأة وصية سوزان
عبد الستار تميم وهو يدلي بالتصريحات السابقة لم يكن قد اكتشف بعد المفاجأة التي جاءت في وصية سوزان ، حيث أوصت بكل ما تملكه لأمها وأخيها ولم تترك لأبيها شيئا من ثروتها .
وكشفت صحيفة "البيان" الإماراتية في 18 سبتمبر بالتزامن مع تحديد جلسة المحاكمة أن شرطة دبي عثرت على وصية الفنانة القتيلة، كما عثرت على قصاصة ورقية في الشقة التي شهدت جريمة مقتلها بمنطقة "المارينا" في دبي تحمل عبارة "الزواج أو القتل" ، مشيرة إلى أن الوصية والورقة الصغيرة دليلين على أن القتيلة كانت متأكدة أنها معرضة للقتل، الأمر الذي دعاها لكتابة وصيتها وحملها معها إلى دبي قادمة من لندن، قبل مصرعها بيومين.
وأضافت الصحيفة الإماراتية أن الوصية مكتوبة بخط يدها وموقعة منها ، وجاء فيها :" بسم الله الرحمن الرحيم.. إنا لله وإنا إليه راجعون.. أوصي بأن تحول ملكية كل ما أمتلك من مال أو عقار أو جواهر أو أي شيء، بل كل ما أملكه، بأن تنقل ملكيته إلى والدتي وأخي ولا أحد سواهم".
واستطردت تقول في وصيتها: "وأوصيكم بأن تزكوا وتحسنوا وتطعموا وتكفلوا الأيتام والمساكين، وتتبعوا صراط الله المستقيم، وتسامحوني إن أسأت إليكم، وتدعو لي بالرحمة، وأن تعتمروا لي وتحجوا عني إذا تيسر لكم، وأن تكرموني في وفاتي".
كما جاء في الوصية: "أوصيك يا أخي بأمك، وبصلة رحمك، وبالرحمة والعفو عند المقدرة، والسماح والتسامح، والبر بوالديك، أحبكم وأدعوا لكم بالرحمة فادعوا لي بها".
واختتمت الفنانة القتيلة وصيتها ، قائلة: "اتحدوا ولا تفرقوا على بركة الله وسنة رسوله، والسلام عليكم وعلينا، وعلى محمد وآله وصحبه.. سوزان عبد الستار تميم".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:01 pm

تأجيل النظر في قضية "سوزان تميم" إلى منتصف نوفمبر


قررت محكمة جنايات القاهرة السبت تأجيل النظر في قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، والمتهم فيها رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى ومحسن السكري ضابط الشرطة السابق ومسؤول الأمن في أحد الفنادق إلى يوم الـ15 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكانت الجلسة الأولى قد بدأت صباح السبت في القاهرة ووسط إجراءات أمنية مشددة؛ حيث نفى المتهمان في القضية أية علاقة لهما بمقتل المطربة اللبنانية، واكتظت قاعة المحكمة بعدد كبير من المحامين وأقرباء المتهمين، كما سمحت سلطات الأمن بدخول عدد محدود من رجال الإعلام والصحافة والمصورين فيما منعت الباقين لضيق قاعة المحكمة.


وضربت السلطات المصرية سياجًا أمنيًّا كبيرًا حول المحكمة وحول القاعة التي تشهد أولى جلسات المحاكمة.

ولم يتم مشاهدة هشام طلعت مصطفى وهو يدخل إلى مقر المحكمة؛ حيث دخلت سيارة الترحيلات التي قامت بنقله من سجن مزرعة طرة جنوبي القاهرة إلى ساحة المحكمة الخلفية، حيث دخل والمتهم الآخر محسن السكري إلى قفص الاتهام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:02 pm

محاكمة قتلة سوزان تميم.. بحضور زوجين وقاتلين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كشفت الجلسة الأولى من محاكمة المتهمين بقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث ظهر شخصان زعم كل منهما أنه زوج الضحية، فيما أنكر المتهم بتنفيذ عملية القتل التهم الموجهة إليه قائلاً "إن دمه بريء منها."
ففي المحاكمة، التي بدأت السبت وتأجلت إلى الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وسط إجراءات أمنية مشددة، وتعتيم إعلامي،أنكر هشام طلعت ومحسن السكري علاقتهما بمقتل المغنية اللبنانية، سوزان تميم، ودفعا بالبراءة من دمها.
وواجهت المحكمة المتهمين بأمر الإحالة، والتهم المنسوبة إليهما في قفص الاتهام‏، فأنكرها هشام طلعت مصطفى، وقال‏:‏ حسبي الله ونعم الوكيل، وكذلك السكري، وفقاً لما ذكرته صحيفة الأهرام المصرية.
ورد المتهم الرئيسي، هشام طلعت مصطفى، على الاتهامات بالقول في المحكمة، التي شهدت حضوراً إعلامياً مكثفاً ولكن لم يسمح إلا لعدد محدود منها بحضورها، رد المكتظة: "لم افعل ذلك وقد قدمت كل الأدلة التي تثبت براءتي."
أما السكري، فقد نفى بشدة أي علاقة له بالقضية قائلا: "والله العظيم.. دمي بريء منها."
وذكرت الصحيفة المصرية أن المتهمين أودعا في قفص الاتهام، وأنه تم فصلهما عن بعضهما بحاجز حديدي، فيما بدت على هشام طلعت علامات الحزن والأسى والانكسار، فكان ينظر إلى الأرض تارة، وإلى الحائط تارة أخرى.
وأضافت الصحيفة، أن السكري بدا عليلاً نحيفاً، بعكس ما وصفته وسائل الإعلام المختلفة.
وخلال جلسة المحاكمة، قامت المحكمة بفض متعلقات القضية والمستندات الخاصة بالمتهمين، بعد ما تأكدت من سلامة أختامها، وهي عبارة عن ‏15 مستنداً، تضمنت تفريغ الهواتف الخاصة بمحسن السكري، والملابس التي استخدمها في عملية القتل، وكاميرات الفيديو والسي دي المسجل عليها تصوير السكري منذ دخوله البرج السكني لقتل الفنانة حتى لحظة خروجه‏ منه.
والمتهمان في القضية أحدهما رجل أمن مصري سابق هو السكري، والآخر وهو هشام طلعت مصطفى، أحد أكثر أباطرة العقارات ثراءً في مصر، وهو أيضاً أحد أعضاء الحزب الحاكم في البرلمان، كما أنه من المقربين إلى الدائرة السياسية التي تحيط بالرئيس المصري حسنى مبارك.
واتخذت القضية منذ الكشف عنها أبعاداً دولية، فالضحية لبنانية، والمدعى عليهما هما مصريان، والتخطيط تم في بريطانيا والتنفيذ في الإمارات العربية المتحدة.
من جهتها، كشفت صحيفة الجمهورية المصرية عن تفاصيل أخرى تتعلق بمجريات المحاكمة، حيث أحضرت أجهزة الأمن المتهم الأول (السكري) في الساعة السابعة والنصف صباحاً وأدخلته قفص الاتهام في الجزء المخصص له بعد تقسيم قفص المحاكمة لنصفين لفصله عن المتهم الثاني (هشام طلعت)، الذي أحضر بعد خمس دقائق من دخول الأول وأدخل مع الاثنين أربعة من رجال المباحث مع كل منهم لمنع أي اتصال بينهما.


وبدأت وقائع الجلسة بإثبات حضور المتهمين وشهود الإثبات وعددهم 13 شاهداً تبين حضور سبعة منهم فقط هم: سمير سعد محمد، وأحمد سالم، وهبة محمد محمدي، وأيمن محمود شوكت، وأيمن نبيه عبدالفتاح، ومحمد سمير محمد، وومحمد أحمد شوقي، في حين لم يثبت حضور 6 آخرين هم: أحمد ماجد علي، وأحمد محمود أحمد، وبيومي محمد عبدالعزيز، وأحمد عبدالبصير، وكريم السيد عبدالرحمن، وهاني أحمد سليمان.
وأضافت الصحيفة أن ممثل النيابة تلى أمر الإحالة، الذي جاء فيه أنه "في يوم 28 يوليو/تموز الماضي بدائرة قصر النيل قام المتهم الأول، محسن منير السكري مصر الجنسية، بارتكاب جناية خارج القطر المصري وهي قتل المجني عليها سوزان عبدالستار تميم بأن عقد العزم وبيت النية ورصد تحركاتها بالعاصمة البريطانية لندن ثم تتبعها لإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة حيث استقرت هناك."
وأضافت نقلاً عن أمر الإحالة ".. وأقام بأحد الفنادق بالقرب من مسكنها واشتري سلاحاً أبيض (سكين) أعده لهذا الغرض، وعندما أيقن تواجدها بشقتها توجه إليها وطرق بابها زاعماً أنه مندوب عن الشركة مالكة العقار الذي تقيم فيه لتسليمها هدية وخطاب شكر من الشركة."
وتابعت الصحيفة: "وإثر ذلك فتحت له بابها وما أن ظفر بها حتى انهال عليها طعناً بالسكين محدثاً إصابات بعد شل مقاومتها قاطعاً الأوردة مما أودى بحياتها على النحو المبين بالصفة التشريعية والتحقيقات وكان ذلك بغرض حصوله علي مبلغ مليوني دولار أمريكي بتحريض من المتهم الثاني هشام طلعت مصطفي انتقاماً منها على حصولها على أموال وممتلكات منه أثناء فترة خطبتهما رفضت إعادتها بعد فسخها وقام في سبيل ذلك بتسهيل انتقاله ودخوله بريطانيا وتتبعها لقتلها وطالبت النيابة بتطبيق المواد الصادرة بقرار الإحالة."
وخلال المحاكمة، ظهر كل من عادل معتوق ورياض العزاوي، وقدم كل منهما مستندات تفيد بأنه مازال زوجاً للمغنية القتيلة.
فقد جاء في طلب المدعي بالحق المدني عن عادل معتوق، زوج سوزان تميم، بعد تقديم حافظة ضمت خمسة مستندات تثبت أنه مازال زوجاً لها إلزام النيابة العامة بضم المحضر الخاص بضبط عبدالستار تميم، والد المجني عليها، وبحوزته 5 غرامات هيروين في مطار القاهرة ومحضر قيام شقيقها خليل بالتعدي على خادمته "هدى" وإلقائها من شقته بفندق الفورسيزونز.
كما طالب باستخراج صورة من المستندات المقدمة للسفارة اللبنانية بالقاهرة ثابت بها أنها مطلقة كذلك طلب صورة من كشف الضرائب العقارية الخاصة بأسماء مالكي الوحدات السكنية بعمارة الفورسيزونز بالقاهرة والاسكندرية وشرم الشيخ وصورة رسمية من عقد تمليك شقة المجني عليها بفورسيزونز القاهرة.
وقالت الجمهورية أيضاً إن المدعي طلب أيضاً شهادة من وزارة الإسكان عن مساحة أرض "مدينتي" المباعة لهشام طلعت مصطفي المتهم الثاني وسعر المتر بها وبيان ما تم سداده من ثمنها وشهادة عن الأموال الموجودة ببنوك القاهرة الخاصة بسوزان تميم والتي ستثبت التحويلات القادمة إليها من المتهم الثاني علاوة على استخراج شهادة من حسابه شخصياً ببنوك سويسرا وحساب المجني عليها إن وجد وصورة رسمية من الدعوي التي أقامها هشام طلعت مصطفي على سوزان بعد أن جمد حسابها في بنوك جنيف مطالبا استرداد الأموال والهدايا التي حصلت عليها مدعياً تقديمه لها في فترة الخطوبة وقد قضى فيها لصالح المجني عليها ابتدائياً واستئنافياً.
وقال رياض العزاوي، الذي يدعي كذلك أنه أرمل المطربة اللبنانية، إنه يخشى أن نفوذ مصطفى قد يطال المحكمة أيضاً.



وأضاف: "بالنظر إلى ارتباطاته ونفوذه، فأنا قلق جداً بشأن هذه المحاكمة.. وأفضل أن تتم محاكمته في الإمارات العربية، هناك ستكون الأمور أفضل."
ورياض العزاوي هو بطل عالمي في الملاكمة، ويدعي أنه" تزوج سوزان بعد أن رفضت الزواج من مصطفى، الأمر الذي جعله يرسل لها تهديدات بالقتل"، وصلت بالفعل وحققت فيها الشرطة البريطانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:03 pm

سوزان تميم نجمة الإعلام اللبناني والعربي بعد مقتلها

التغطية اعتمدت في كثير من الأحيان على التسريبات

وزان تميم («الشرق الأوسط»)
بيروت: فيفيان حداد القاهرة : عبد الستار إبراهيم دبي: «الشرق الأوسط»
لاقى خبر جريمة قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم اهتماما لافتا من الاعلام اللبناني والعربي فتصدرت اخبارها معظم الوسائل الاعلامية المرئية منها والمكتوبة والمسموعة. ومنذ وقوع الجريمة تصدرت اخبارها يوميا المحطات الفضائية وموجات الاذاعة والصفحات الاولى للصحف، وذلك لمتابعة كل جديد يطرأ على الحادثة. بعض التسريبات كشفت عن تفاصيل يجهلها القراء وبعضها الآخر لم يساهم الا بالتشويش على المعلومات الحقيقية. وادى اهتمام اللبنانيين بالموضوع الى تهافت على شراء الصحف والمجلات التي ابرزت الخبر. حتى ان معظمها نفد من الاسواق. كذلك اهتمت بالخبر بعض وسائل الاعلام الغربية منها صحيفتا لوس انجليس تايمز والهيرالد تريبيون. وكانت محطة «الجرس» التلفزيونية لرئيستها نضال الاحمدية اول من اعلن نبأ مقتل تميم في ظروف غامضة في شقتها في دولة الامارات العربية دبي، خصوصا وان المطربة الراحلة كانت تربطها علاقة صداقة متينة مع الاحمدية منذ مدة طويلة.
ولأن تفاصيل الحادثة بقيت طي الكتمان بأمر من الشرطة الاماراتية في دبي، فقد راحت كل وسيلة تبحث عن الحقائق وتفسر حيثيات الجريمة على طريقتها. فالجريمة شكلت مادة دسمة للمجلات الاسبوعية الصادرة في لبنان بحيث كتبت كل منها ما وصلها من اخبار عن الموضوع فوقع بعضها في لغط واخطاء، بينما تحفظ البعض الاخر على نشر تفاصيل الواقعة خصوصا وان الاتهامات طالت شخصيات معروفة كان لها علاقة مباشرة بالمطربة الراحلة. ولم تستطع معظم وسائل الاعلام في الفترة الاولى التي تلت الاعلان عن مقتل تميم سوى ذكر بعض الروايات التي تحدثت عن طبيعة الجريمة وانها تمت بوحشية. ففيما اكد بعضها ان المطربة الراحلة ذبحت وقطع رأسها بعدما تم خنقها وطعنها عشرات المرات بالسكين، فإن مجموعة اخرى من المجلات لمّحت الى ان القاتل تعرفه المغدورة فوجهت اصابع الاتهام بصورة غير مباشرة الى الذين تربطهم علاقة بسوزان تميم وبينهم شخصية بارزة. الا ان كل ما تداولته الصحف والمجلات وحتى شاشات التلفزة، بقي في حكم التوقعات والاستنتاجات خصوصا وان احدا من عائلتها لم يدل باية تصريح او حديث رسمي لأي وسيلة اعلامية رغم المحاولات الجدية التي بذلها الصحافيون المسؤولون عن الاخبار الفنية او عن الصفحات الفنية في مؤسساتهم للحصول على اي خيط يوصلهم بالحقيقة. الا ان القنبلة الاعلامية المدوية التي وضعت بعض الامور في نصابها فجرّتها مقابلة تلفزيونية قامت بها الاعلامية نضال الاحمدية مع كلارا الرميلي محامية المطربة الراحلة والتي تحدثت فيها بإسهاب عن المشكلات العالقة التي كانت تحيط بتميم ذاكرة انها حاولت ووالدة المغدورة رؤيتها في لندن قبل فترة قصيرة من مقتلها الا ان شخصا منعهما من ذلك واجرت الاحمدية اتصالا مباشرا على رقم هاتف الشخص المذكور وتحدثت مع شخص قال إنه شقيقه فسألته عما اذا كان شقيقه قد تزوج من تميم فنفى ذلك تماما. ولان المقابلة تضمنت اتهامات غير مباشرة لعدد من المقربين من سوزان تميم اضافة الى استنتاجات تفيد بعدم حصول والد المطربة الراحلة على شهادة الوفاة الاصلية لتوارى الثرى في لبنان، فانهالت الاتصالات المباشرة من كل حدب وصوب. وتحدث فيها بعض افراد عائلة تميم وبينهم الوالد الذي اتصل مستنكرا كل ما يشاع او يقال عن اسباب مقتل ابنته وكانت المرة الاولى التي يطل فيها اعلاميا ويدلي برأيه صراحة.
زوج المغدورة عادل معتوق امتنع ايضا عن الادلاء بأي تصريح. وأكد ان ذلك لن يفيد التحقيق في الجريمة، وانما قد يزيدها تعقيدا. وجرت اتصالات مكثفة بين المؤسسة اللبنانية للارسال «ال بي سي» وزوج المغدورة عادل معتوق، اسفرت عن موافقة معتوق على عرض حلقة خاصة من برنامج «ساعة بقرب الحبيب» الذي كان يقدمه على شاشة «ال بي سي» طوني خليفة. ضيفة الحلقة كانت الراحلة تميم وقد تم تصويرها قبل حوالي اربعة اعوام. الا ان معتوق منع بثها آنذاك بصفته المسؤول رسميا عن اي نشاط فني تقوم به تميم وانطلاقا من خلافات شخصية بينهما. وأثمرت الاتصالات بين المؤسسة ومعتوق عن موافقته على عرض الحلقة. فكانت الاطلالة الاولى والاخيرة التي تلقي الضوء على حياة الفنانة الراحلة. وبدت فيها واثقة من نفسها ومن موهبتها. وغنت اشهر أغانيها، ومنها «ساكن» كما غنت اغنية الفنانة وردة الجزائرية: «شعوري ناحيتك». وعندما سألها خليفة: «الى من تقدمين هذه الاغنية؟». أجابت بعفوية: «الى أمي وأبي. واتمنى ان يسامحاني». وكانت مفاجأة الحلقة في وصول والديّ سوزان تميم رغم الخلافات بينهما، فبكت بحرارة لشدة تأثرها. وفي الامارات لم تمر جريمة قتل الفنانة سوزان تميم بهدوء على الصحافة اليومية، فأخذت متابعة الجريمة منذ يومها الأول عناوين في الصفحات الأولى للصحف المحلية، بالإضافة إلى أخبار موسعة على الصفحات الداخلية. وعقب الكشف عن جريمة القتل التي هزت منطقة الجميرا في دبي، نشرت الصحف الإماراتية خبر الجريمة على صفحاتها الأولى، واستمرت في متابعة تفاصيل الجريمة ميدانيا حتى الإعلان عن هوية قاتل تميم، الذي احتل الصفحات الأولى للصحف المحلية.
وكانت التغطية الأوسع للمؤتمر الصحافي الذي عقده نائب قائد عام شرطة دبي للإعلان عن هوية قاتل سوزان تميم، فعنونت صحيفة «البيان» الصادرة من دبي موضوعها بـ«شرطة دبي تتوصل إلى المتهم بمقتل سوزان تميم»، وعلى صدر صفحتها الأولى غطت صحيفة «الامارات اليوم» المؤتمر الصحافي وعنونت خبرها الرئيسي بـ«الشرطة حددت هوية قاتل سوزان بعد 5 ساعات»، فيما قالت صحيفة «الخليج» الصادرة من الشارقة «12 دقيقة لقتل المطربة اللبنانية: شرطة دبي تكشف غموض مصرع سوزان تميم»، ونشرت صحيفة «الاتحاد» من أبو ظبي تغطية موسعة للكشف عن هوية القاتل، كما نشرت وكالة الانباء الاماراتية الرسمية تفاصيل دقيقة للمؤتمر الصحافي الذي عقد للإعلان عن هوية القاتل.
وفي مصر وبينما تحقق النيابة المصرية اليوم (الأربعاء) مع صحيفتين مصريتين، التزمت الصحف المصرية الرسمية وتلك التي تصدرها أحزاب المعارضة، إضافة للصحف الخاصة، بعدم نشر أي موضوعات تتناول قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، من قريب أو من بعيد. وكان من المقرر أن تبدأ أمس نيابة شمال الجيزة بمصر التحقيق مع كل من إبراهيم عيسى وجمال العاصي، رئيسي تحرير صحيفتي «الدستور» و«الطريق» الخاصتين لاتهامهما بخرق الحظر المفروض من النائب العام المصري، على النشر في القضية. لكن مصدرا قضائيا مصريا قال لـ«الشرق الأوسط» مساء أمس إن الجلسة تقرر تأجيلها إلى اليوم (الأربعاء)، دون ذكر أسباب. وحول ما تردد عن تقدم السلطات الإماراتية بطلب لتسلم المتهم بقتل المطربة اللبنانية، لمحاكمته في دبي، قال المصدر القضائي إن مثل هذا الطلب، إن وجد، لم يصل حتى الآن للنيابة ولا علم لنا به.. الحكومة هي من يتلقى مثل هذه الطلبات وتحيلها بالتبعية للجهة المختصة، وحتى الآن (مساء أمس) لم نسمع عن مثل هذا (الطلب)». وفي السياق ذاته، لجأ غالبية المصريين لمتابعة قضية الفنانة اللبنانية والمصري المتهم بقتلها في دبي، عبر فضاء الانترنت، والذي اتسع، بحكم شبكته العنكبوتية، لمئات من أقاويل وشائعات مستندة لخلفيات سياسية واقتصادية وعاطفية بين رجال أعمال. كما تناولت بعض المواقع آراء ومناقشات لرجال قانون حول حدود حظر النشر في القضايا، وضوابطه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:05 pm

تحقيقات النيابة تكشف تفاصيل مثيرة في جريمة مقتل المطربة سوزان تمي


كشفت تحقيقات النيابة العامة عن مفاجآت عديدة في قضية قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي والمتهم فيها رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي ومحسن السكري الضابط السابق‏.
وقد استغرقت التحقيقات في القضية 25 يوما بالمكتب الفني للنائب العام حتي اصدر المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام قرار احالة المتهمين لمحكمة الجنايات.
وقد استمعت النيابة إلي اقوال 20 شاهد اثبات من رجال الشرطة والعاملين بشركات هشام طلعت مصطفى وجيران ومعارف المتهم الاول.. والذين ادلوا بمعلومات مهمة حول تورط المتهمين في القضية.
السكري ينكر قيامه بقتل سوزان

وفي التحقيقات التي تابعها المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام قال محسن السكري الضابط السابق‏:‏ إن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي ساعده بالمعلومات والبيانات الخاصة بالفنانة اللبنانية لسابق معرفتهما معا‏ في الوقت الذي علم فيه الأهرام أن رجل الأعمال كان يعتزم التقدم لخطبة الفنانة العام الماضي‏.‏
وفي شهر رمضان سافر مع أسرته إلي الأراضي المقدسة لأداء العمرة ووجه الدعوة إلي الفنانة وأسرتها لمرافقتهم في العمرة ولتقديمها إلي أسرته لكن والدته رفضت زواجه منها‏ وعقب العودة إلي مصر قررت السفر إلي دبي واتخذت ترتيبات الإقامة هناك‏.‏
وفجر المتهم محسن السكري مفاجأة خلال التحقيقات‏ حيث نفي واقعة قتل الفنانة‏ وتضاربت أقواله خلال سؤاله عن التفاصيل الخاصة بعلاقته برجل الأعمال‏.‏
كما ذكر أنه قام بتسجيل خمس مكالمات هاتفية بينه وبين هشام طلعت علي تليفونه الخاص أيام ‏25‏ يونيو و‏2‏ و‏28‏ يوليو الماضي‏ وبينها اتصال يقول فيه السكري لرجل الأعمال‏:‏ ياباشا الناس في دبي‏..‏ ورياض اشتري شقة في نفس العمارة‏.‏
وكشفت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة عن التخطيط لقتلها خلال إقامتها في العاصمة البريطانية لندن بدهسها بسيارة في أثناء نزولها من منزلها‏ أو إلقائها من بلكونة الشقة التي كانت تقيم فيها وذلك حسبما ذكر المتهم محسن السكري في اعترافاته المفصلة حول الواقعة‏.‏
وفي البداية حاول المتهم الاول محمد السكري ضابط الشرطة السابق انكار الاتهام عن نفسه وقال انه لم يقتل سوزان تميم لكنه ساعد هشام طلعت مصطفي حتى يحصل علي النقود إلا ان كل الادلة والتقارير الفنية اكدت ارتكابه للجريمة.
ثم أدلي السكري باعترافات تفصيلية في التحقيقات حول الجريمة واتفاقه مع المتهم الثاني رجل الاعمال هشام طلعت مصطفي رئيس لجنة بمجلس الشوري على قتل المطربة مقابل 2 مليون دولار.
وسلم السكري إلي المكتب الفني للنائب العام مبلغ 2 مليون دولار التي تسلمها من هشام طلعت مصطفي لتنفيذ الجريمة وتم ايداع المبلغ بخزينة النيابة العامة.
كما سلم السكري إلي النيابة تسجيلات كاملة علي الموبايل لكل الاتفاقات التي تمت بينه وبين هشام علي ارتكاب الجريمة.
مواجهة هشام بالادلة
وقد واجهت النيابة العامة هشام طلعت مصطفي بكل ادلة الثبوت والادلة الفنية والقولية والاعترافات الكاملة للسكري حول تورطه في التحريض علي الجريمة والاتفاق والمساعدة. وعند مواجهته بالتسجيلات قال بأن الصوت بالتسجيلات يشبه صوته.
كما استجوبته النيابة تفصيليا فيما كشفت عنه التحقيقات من ادلة.. وواجهته باعترافات السكري الكاملة حول اسباب تحريض هشام له علي قتل سوزان تميم.
واعترف السكري بان هشام كان علي علاقة بسوزان تميم.. وانه انفق عليها 5 مليون دولار خلال اقامتها بمصر وتقدم لخطبتها لانه كان يحبها بشدة لكنها رفضته وهربت من شقته في القاهرة ثم فوجئ بها تهرب من مصر بعد ان ارتبطت بعلاقة عاطفية مع شخص آخر.وقال ان هشام صمم علي الانتقام منها بعد ان استولت علي نقوده وهجرته ورفضت حبه.
وقالت صحيفة الأهرام أن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي عاد إلي مصر من سويسرا بإرادته ولم تحدث ضغوط لاجباره علي العودة بل قرر المجيء فورا بعد تردد اسمه عقب القبض علي المتهم محسن السكري‏ إلي جانب خشية بعض المقربين منه من أن بقاءه في الخارج وفي حالة ثبوت الاتهامات ضده وصدور نشرة من الأنتربول الدولي بالقبض عليه وفي هذه الحالة كان سيتم تسليمه بناء علي طلب إنتربول أبوظبي بينما عودته إلي مصر ستمنع أي مطالب لتسليمه لأن الدولة لا تسلم رعاياها الموجودين علي أراضيها لأحد..
وقد أجرت النيابة التحقيقات مع رجل الأعمال في جلستين كانت الأولي منتصف شهر أغسطس وبعد الحصول علي إذن من مجلس الشوري بالسماح له بالإدلاء بأقواله.
ومع اكتمال الإدلة الخاصة بالاتهامات المنسوبة لرجل الأعمال وبينها التسجيلات وأقوال الشهود أرسل المستشار عبدالمجيد محمود النائب العام طلبا إلي المستشار ممدوح مرعي وزير العدل موجها إلي السيد صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري لطلب رفع الحصانة البرلمانية عن هشام طلعت لاتخاذ الإجراءات القانونية‏.
وبالفعل اتخذ القرار يوم 25‏ اغسطس وبعد‏5‏ أيام وجهت له النيابة الاتهام والحبس وأصبح الآن علي ذمة المحاكمة‏ ولم تكن هناك أي تطمينات لأحد فيما يتعلق بمصير رجل الأعمال‏ والذي عاد من الخارج طواعية وظهر في التليفزيون المصري صباحا ومساء وأجري معه حوار في إحدي الصحف الكبري وكان الهدف من هذا الحفاظ علي موقف شركاته والأموال في البورصة والإجراءات التي اتخذت في تلك القضية تؤكد حرص الدولة علي حماية الاستثمار والمستثمرين الذين يتواجدون علي أراضيها لأن هناك قانونا يطبق علي الجميع بدون استثناء وتصبح الكلمة النهائية للقضاء العادل‏.‏
النيابة تتسلم ملف القضية من شرطة ابوظبي
وتسلمت النيابة العامة ملف القضية كاملا وكل ادلتها من شرطة ابوظبي في اطار التعاون القضائي بين مصر والامارات العربية المتحدة.. وتتضمن الادلة سلاح الجريمة السكين الذي استخدمه المتهم لذبح المتهمة وحذاء المتهم الذي ارتكب الجريمة وهو يرتديه وتم استخدام اثارالحذاء لمعرفة المتهم حيث تم التوصل إلي شخصيته من المحل الذي اشتري منه الحذاء بالفيزا كارت.
وايضا جميع شرائط التصوير التي توضح المتهم وهو يدخل العقار الذي اقامت به الضحية، ثم صعوده في الاسانسير ورن جرس الشقة واظهار اوراق لها من العين السحرية حتي فتحت له الباب ثم اغلاق الباب عليهما والخروج بعد 5 دقائق والدماء علي ملابسه ثم النزول في الاسانسير والجري في الشارع.
كما تضمنت الادلة تقرير الطب الشرعي عن تشريح جثة سوزان تميم والذي اكد ان سبب الوفاة جرح ذبحي بالرقبة والقصبة الهوائية.
سوزان تقدمت ببلاغ إلى سكوتلانديارد
وحسب مصدر مسئول فإن المدعو رياض العزاوي هو من أصل عراقي ويحمل جواز سفر أردنيا‏ ولديه الجنسية الإنجليزية‏ ويقيم في لندن‏ وتعرفت عليه الفنانة اللبنانية وتقدما ببلاغ إلي سكوتلانديارد اتهما فيه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي بتهديدها وإرساله بعض الأشخاص لتتبع حركتها في العاصمة البريطانية‏ وأخطر الانتربول المصري بهذا البلاغ العام الماضي‏ لكن أفراد أسرة الفنانة خلال سؤالهم نفوا أن يكون رجل الأعمال قد هددها‏ وجري حفظ البلاغ لعدم وجود أدلة كافية‏.‏
وكشف مصدر مسئول عن قيام النيابة العامة في مصر بإرسال إنابة قضائية إلي لبنان لسؤال والد ووالدة ومحامية سوزان تميم‏ وقد نفي رجل الأعمال في التحقيقات تقديم أي مساعدة للمتهم محسن السكري‏ أو تحريضه علي القتل وأن التحويلات المالية التي أرسلت إليه خلال وجوده في لندن تولاها أحد الموظفين العاملين بالشركة‏.‏
وقال والد سوزان ان هناك خلافات حادة حدثت بين ابنته وهشام طلعت في الفترة الاخيرة.
وقال ان هشام كان علي علاقة وثيقة بسوزان قبل ان تنشب بينهما خلافات حادة وتسافر إلي لندن ومنها إلي الإمارات.
تبين ان هشام تعرف علي سوزان اثناء اقامتها مع خالتها التي كانت تعمل في الفندق الذي يملكه ثم تولي رعايتها وساعدها بمبالغ مالية وصلت الي خمسة ملايين دولار لتتمكن من الحصول علي الطلاق من زوجها الثاني عادل معتوق، وانهاء عقد الاحتكار الفني الذي منعها من اذاعة اغانيها بالفضائيات دون إذنه.
كما انه ساعدها كذلك في شراء الشقة التي قتلت فيها وبلغ سعرها نحو 750 الف دولار.
قيادي بالحزب الوطني لا يستبعد براءة هشام
وفي سياق متصل قال قيادي في الحزب الوطني انه ليس من المستبعد ان يحصل هشام طلعت مصطفى على البراءة من تهمة التحريض على قتل سوزان تميم.
وأشار اللواء نبيل لوقا بباوي وكيل اللجنة الاعلامية في مجلس الشورى والقيادي بالحزب الوطني ان النيابة وجدت ما يكفي من الادلة لاحالة هشام إلى محكمة الجنايات، إلا ان الأمر سيتوقف على كتيبة الدفاع عن هشام لاثبات براءته.
وحول ما تردد عن وجود تسجيلات صوتية للاتفاق بين الضابط السابق محسن السكري وهشام على قتل سوزان، قال اللواء ان المحكمة قد ترفض قبول تلك التسجيلات كدليل لانها تمت بدون اذن من النيابة.
وحول ما اذا كان الحزب الحاكم قد تدخل في التحقيقات مع هشام، قال ان التدخل الوحيد هو بعدم حماية المتهم حتى اذا كان واحداً من رموز الحزب الحاكم، كما هو الحال بالنسبة لهشام، ما يؤكد انه لا أحد فوق القانون في مصر.
وحول امكانية تسليم هشام للامارات لمحاكمته حيث وقعت الجريمة، قال ان القانون المصري يسمح بمحاكمة المتهم طالما انه موجود على الأراضي المصرية.
وتوقع اللواء ان تكون المحاكمة طويلة وأن تشهد أخذاً ورداً لأن اعتراف المتهم الأول محسن السكري ضد هشام ليس دليلاً كافياً لادانته بالتحريض على قتل سوزان.
زوج سوزان السابق يتحدث
وقال عادل معتوق الزوج السابق للمطربة سوزان تميم ان زوجته كانت تقيم في القاهرة تحت رعاية هشام مصطفي وحمايته وإن هشام كان يريد إجباره علي تطليقها ليتزوجها هو و ان سوزان تميم كانت طوال فترة إقامتها في مصر تعيش في شقة تابعة لهشام في فندق الفورسيزونز وتواصل ارتباطها بهشام وعائلتها.
حتي أن شقيقها خليل كان صديقا لإبنة مديرة منزله وقيل انه خطبها، وهي نفسها الفتاة التي سقطت من الطابق الـ 27 من فندق الفور سيزونز وبالتحديد من شرفة شقة خليل شقيق سوزان، وقيل وقتها أن الفتاة انتحرت وقال ان أزمة كبري نشبت بين هشام طلعت مصطفي وسوزان تميم مع تردد اسميهما في أكثر من قضية أمام القضاء اللبناني وتوالي طلبات القضاء اللبناني للقبض عليها واستجواب هشام طلعت، فاضطرت الي المغادرة الي لندن ومنها سافرت الي دبي دون أن يعرف هشام.
ولجأت الي شخصية كبري في دولة خليجية حتي أن البعض علق بأن الصراع بين المليونير اللبناني عادل معتوق والمصري هشام طلعت انتهي لصالح شخصية كبيرة باحدي الدول العربية.
واعتبرها هشام ناكرة للجميل وغيرمقدرة لما بذله من أجلها من تضحيات حتي أنه غامر باسمه وسمعته بسببها وأراد أن يعاقبها علي استغلالها له ولاسمه وامكانياته ثم غدرها به والرحيل الي دبي، خاصة أنه ظل يبحث عنها بعد اختفائها من لندن حتي قبل 4 أيام من مصرعها واتهم عادل معتوق هشام طلعت بانه سبق ان دبر وخطط لعملية محاولة قتله لإزاحته من طريقه بعدما فشل هو وسوزان في الحصول علي الطلاق ليتزوجا)
وقال انه أثناء مفاوضات تسوية الخلافات جرت بينه وبين زوجته سوزان تميم وإخفاقها في الحصول علي الطلاق، تلقي اتصالا هاتفيا من هشام طلعت مصطفي قال له فيه: لم تنجح المحاولة الأولي، لكن الثانية ستكون قاضية إذا لم تطلٌق سوزان
لكن الفندق الكبير شهد الجلسة المصالحة بينهما ودفع هشام طلعت مصطفي خلالها 2.2 مليون دولار له مقابل أن يطلق سوزان حيث ان معتوق اشترط ذلك لتطليقها مؤكدا أنها كلفته هذه المبالغ الطائلة منذ عرفها وطلقها من زوجها الأول علي منذر،وقال ان هشام فرح بالصلح وأهدي سوزان بهذه المناسبة حزاما من الماس ثمنه 300 الف دولار.
من هو محسن السكري؟
منفذ الجريمة محسن منير علي حمدي السكري رائد سابق بجهاز مباحث أمن الدولة تخرج من كلية الشرطة عام 1991 حيث عمل بقطاع الامن المركزي ثم التحق بجهاز امن الدولة بقطاع مكافحة الارهاب حتي وصل الي رتبة رائد ثم ترك الخدمة بجهاز الشرطة المصري منذ عام 1999.
عمل السكري بعد خروجه من الخدمة في شركة عراقنا المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، واستمر بالعمل بها علي مدي 3 سنوات منها سنة كاملة بالعراق.
تعرض للاختطاف في العراق ودفعت له الشركة فدية واطلق سراحه بصفقة وصفت وقتها انها خفية.
تنقل في العمل بين مجموعة من الفنادق المصرية كمدير أمن، وكانت آخر وظائفه العمل في فندق الفورسيزون بمدينة شرم الشيخ والذي يملكه هشام طلعت مصطفي والأمير السعودي الوليد بن طلال.
محسن السكري ارتكب عددا من الأخطاء الفادحة مكنت شرطة دبي من تحديد هويته وتتبعه بسهولة كبيرة، بدءا من تحديد وقت تنفيذ الجريمة من الثامنة والنصف حتي التاسعة صباحا، وهي الفترة بين اتصال المجني عليها بشركة للتاكسي لإرسال سيارة لها، وبين وصول السيارة في التاسعة، حيث كانت قد فارقت الحياة.
هذا التوقيت مكن الشرطة من تتبع الصور واكتشاف القاتل الذي كان يلبس قبعة ودخل المبني في نفس التوقيت، موهما الضحية بأنه يحمل إليها طردا من المكتب العقاري الذي اشترت منه الشقة، بعد أن استطاع أن يرسل لها رسالة إلكترونية من كمبيوتر هذا المكتب مما جعلها متوقعة لوصوله، ولكنه غير ثيابه التي دخل بها للمبني بأخري كان يرتديها تحت الملابس، رغم أنه لم يغير القبعة، وقد تخلص من الملابس التي نفذ بها الجريمة ولكن الشرطة تمكنت من التحفظ عليها.
واعتقلت الشرطة الاماراتية صاحب المكتب العقاري وهو بريطاني، رغم نفيه معرفته بالقاتل وعجزه عن تبرير استخدام جهاز كمبيوتر المكتب في إرسال رسالة للمجني عليها أو استعمال أوراق الشركة لإيهام الضحية بوجود رسالة لها.
وبالاضافة الي الصور التي صورتها الكاميرا ، إلا أنه ترك خلفه دليلا هاما قاد الشرطة بسهولة إليه، وهو الخنجر الذي استخدمه في تنفيذ الجريمة، حيث اختار شراء خنجر حربي قوي مما تستخدمه القوات الخاصة في تسليحها، حيث أمكن تحديد المكان الذي يبيع هذا النوع والتعرف علي من اشتراه بسؤال القائمين علي المحل.
وتبين لرجال الأمن في دبي أنه اشتري الخنجر مستخدما بطاقة فيزا كارد باسمه، ومن خلال ذلك تمكنوا من الحصول علي المعلومات الكاملة عنه وعن تحركاته في دبي وتاريخ وصوله ومغادرته وإقامته، حيث تبين أنه غادر سريعا إلي القاهرة بعد تنفيذه للجريمة.
من هي سوزان تميم؟
عاشت المطربة الراحلة سوزان تميم حياة قلقة وغير مستقرة تقاذفتها خلالها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف دون أن تتيح لها الفرصة لالتقاط أنفاسها والتركيز علي خطواتها الفنية، وبدلا من أن تكون فنانة من الصف الأول، أصبحت نجمة علي صفحات الحوادث والقضايا.
كما كانت كذلك طوال حياتها، أصبحت أيضا بعد وفاتها، حيث لاتزال نجمة صفحات الحوادث، بعد اتهام رجل الاعمال المصري هشام طلعت مصطفي بالتورط في قتلها.
وسوزان من مواليد بيروت في 23 سبتمبر 1977 ، ولديها شقيق اسمه خليل.
درست في كلية الصيدلية لكنها لم تكمل بعد ان تقدمت إلي برنامج ستديو الفن عام 1996 وحازت علم الميدالية الذهبية.
وفي هذه الأثناء عندما كان حلم النجومية يداعبها، كان زوجها الذي تعرفت عليه قبل التحاقها بالبرنامج، وهو علي مزنز يهتم بها ويرعاها، ولكن لم يدم ذلك طويلا حيث بدأ نجمها يسطع في عالم الفن، وكانت حياتها الزوجية هي ضريبة ذلك، لتبدأ سلسلة من القضايا بين سوزان وعلي، لكنها لم تحصل علي الطلاق إلا بعد أن دفعت مبلغا يقارب المليون دولار، كما ذكرت الصحف في ذلك الوقت.
تخلصت سوزان من زوجها الأول لتقع في مأزق الزواج الثاني من عادل معتوق.. وكان التعارف بينهما قد تم عام 2000 حين تقابلا في باريس، حيث يدير عادل عدة مشاريع هناك
وتم في هذه الاثناء توقيع عقد لاحتكار صوتها الغنائي مدته 15 سنة يقضي بعدم تعاملها خلال هذه الفترة مع أي شركة أخري وأن يكون انتاجها حصريا للشركة التي يمتلكها.
وتطورت العلاقة بينهما من مجرد علاقة عمل إلي علاقة زواج وتزوجت من معنوق وبعد حوالي 8 أشهر بدأت الخلافات تدب بينهما وزادت حدة الخلافات بينهما بهروبها منه إلي مصر.
وانقطعت الاتصالات خلال هذه الفترة بين الزوجين، وكانت سوزان تعلن أحيانا أنها متزوجة من عادل معتوق، ثم تعود لتؤكد أنها غير متزوجة منه، الأمر الذي اعتبره معتوق تشهيرا في حقه، فقرر اتخاذ الاجراءات القانونية عبر محاميه بالإضافة لاجراءات قانونية أخري عبر محامي شركته علي أساس اخلالها بالعقد المبرم بينهما.
وحصل الزوج علي حكم يؤكد الزواج وطعنت سوزان في هذا الحكم مدعية أنها لا تزال متزوجة من مزنز، إلا أن جلسات المحكمة انتهت إلي وقوع طلاق سوزان من مزنز وزواجها من معتوق في 13 يولو عام 2002.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقد كانت هناك دعوي قضائية تقدم بها عادل ضد سوزان يتهمها بسرقة مبلغ 230 ألف دولار قبل سفرها إلي مصر من منزل الزوجية، وبعد عدة دعاوي قضائية متبادلة نجح الزوج في الحصول علي قرار من المحكمة بإيقافها عن الغناء في كل المحطات التليفزيون الفضائية والإذاعية بالإضافة لحكم طاعة إلا أن سوزان استئنف الحكم.
ولم تنته صراعات سوزان مع معتوق عند هذا الحد، فقد تقدم بدعوي ضدها اتهمها فيها بمحاولة قتله.
في أثناء هذه الخلافات تعرفت سوزان علي رجل الاعمال المصري هشام طلعت مصطفي عن طريق خالتها، التي كانت تعمل في أحد فنادق القاهرة، وحسب الروايات المنشورة علي لسان بعض أصدقائها، يقال إنه نجح في تمكينها من دفع جميع المستحقات المالية لزوجها السابق عادل معتوق، كي تتخلص من احتكارها الفني لمصلحته واستئناف نشاطها الفني مجددا.
ولكن حسب نفس الروايات بدأت سوزان تشعر بأن هشام يمثل معوقا لحريتها، وأن عليها إذا أرادت أن تتنفس أن تأخذ موافقته، فتضررت من ذلك، وهربت منه إلي لندن، وعاشت هناك ثم انتقلت إلي دبي، حيث قتلت هناك علي يد محسن السكري.
ومع هذه الحياة الحافلة بالمشاكل والقضايا، كان نصيب سوزان في عالم الغناء ألبومين غنائيين هما ساكن قلبي وأنا اللي عشقاك، ولم يمهلها القدر استكمال الألبوم الثالث الذي كانت تعد له


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lost in your world
نائب المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 482
العمر : 25
العمل/الترفيه : وانتو مالكو
المزاج : مش ليكو دعوه
المهنه :
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..   الإثنين أكتوبر 27, 2008 8:09 pm

والد سوزان تميم: عادل معتوق كان يقيم حفلات خاصة لزوجته وباعها بمليون و200 ألف دولار

استضاف برنامج "الحقيقة" هاتفيا عبدالستار تميم والد المطربة الراحلة سوزان تميم واعترف أن عادل معتوق كان يقيم حفلات خاصة لزوجته سوزان تميم، كما قال إن عادل معتوق قد أخذ شيك بمبلغ 50 ألف دولار من الأمير الوليد بن طلال مقابل لإحدى الحفلات التى أقامتها سوزان في "مارينا" عندما كانت هي ووالدتها في مصر.والد سوزان
-
وعن أسباب منعه من دخول مصر قال إنه فوجئ بالقرار، كما نفى دخوله لمصر ومقابلته لهشام طلعت وعقده صفقة معه كما جاء في بيان عادل معتوق.


- وعن التصريحات التي صرح بها المحامي البريطاني ميرس اسكنداري آخر محام لسوزان تميم بأنها كانت على خلاف مع والدها قبل رحيلها وذلك لمساندته لهشام طلعت ودعمه بالعديد من المستندات ضدها، نفى عبدالستار تميم ذلك مؤكدا إنه كان يقف مع رغبات ابنته وإنه ترك لها الخيار وطالبها بإنهاء مشاكلها مع عادل معتوق.




وحول علاقة سوزان بهشام طلعت قال إنها بدأت منذ عدة أعوام ولم تكن المقابلة في العمرة التي دعاهم إليها هشام طلعت المرة الأولى للتعارف، وقال إن طارق طلعت مصطفى الأخ الأكبر لهشام قد تقدم له لخطبة ابنته سوزان لهشام، وأضاف إنه قد بين لهم أن هناك مشاكل مع زوجها عادل معتوق، وعلى حد قوله قال إن أسرة طلعت مصطفى قد تكفلت بحل تلك المشاكل.



-وتحدث والد سوزان تميم حول الزواج الأول لابنته من شخص يدعى "علي مزنر" والذي منعها من السفر من لبنان إلى أن استطاعت أن تسافر إلى فرنسا وتعمل عند عادل معتوق في ملهاه

شام طلعت مصطفى و سوزان تميم
الليلي والإتفاق معها على عقد احتكار لمدة 15 عام وشرط جزائي بثلاثة ملايين دولار. ثم الاتفاق معها على إنهاء مشاكلها مع زوجها السابق مقابل زواج صوري منها يستخدمه في المحاكم.
- وأكد أن زواج ابنته من عادل معتوق باطل وقد تم بالتزوير وهي على ذمة رجل آخر.



و علق حول رفض سوزان تميم من الزواج بهشام طلعت مصطفى وقال إن السبب إنه متزوج وله ثلاثة أولاد.


__________________
قمة "التحدى "ان تعش

من ليس لك قمة "الحب"ان تحب من جرحك


قمة"الحزن"ان تبتسم وفى عينيك الف دمعة
قمة"الالم"ان تسكت وفى قلبك جرح يتكلم


قمة"الوفاء"ان تنسى جرح من تحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع مفتوح للنقااش... ملف كامل عن جريمة قتل الفنانة سوزان تميم..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رابطه جامعه المنصوره :: المنتدى العام :: منتدى المواضيع العامه-
انتقل الى: